أول أمسية شعرية نسائية بـ«ثقافة الأحساء»

أقام منتدى الأدب الشعبي بجمعية الثقافة والفنون في محافظة الأحساء، الأمسية الحادية عشرة من المنتدى، التي تعد أول أمسية شعرية نسائية على مسرح الراحل عبدالرحمن المريخي، وسط حضور كبير من جمهور الأحساء ومتذوقي الشعر الشعبي.


تألقت الشاعرتان لطيفة عمر وتهاني المبيريك خلال الأمسية، وقدمتا قصيدة «بوح الحنين»، وتبادلتا الشعر بكل انسيابية ومن عبق كلماتهما ملأتا قلوب الحضور فخرا بالمملكة، فيما رحبت الإعلامية حافظة الجوف بالضيوف، مؤكدة أن المرأة لا تقل أهمية عن الرجل في الإبداع الشعري، بينما وجه رئيس منتدى الأدب الشعبي بالأحساء الشاعر راشد القناص الشكر لجميع القائمين على الأمسية ومدير الجمعية علي الغوينم، الذي يبذل مجهودا كبيرا في خدمة المواهب والمبدعين والشعراء وفتح أبواب الجمعية للجميع.


من جانبه، قال «القناص» إن الشعر النسائي يعتبر ظاهرة إيجابية واجتماعية فذة، ويمتلك أحاسيس مفعمة بالحب والوفاء والإخلاص، وإنه أعاد النبض للحركة الشعرية في المملكة، بينما قامت الشاعرة أحلام الدوسري بتقديم الهدايا للشاعرات.


اختتمت الأمسية بتكريم الشاعرات وعدد من الإعلاميين مثل مشرف لجنة المسرح بالجمعية نوح الجمعان، ورئيس المنتدى راشد القناص، ونائبه إبراهيم الحداد، وعدد من أعضاء الجمعية مثل سعد الشريدة، وسلطان النوه، وعبدالله العيد، وصالح اليعقوب، ونبيل عاجان، وسامي الجاسم، وعلي الأحمد، وفريق «سمو» التطوعي.


مصدر الخبر

تابعونا على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة